أخطر طرق التنحيف

Advertisements

من بين أخطر طرق التنحيف التي يجهلها الكثير من الأشخاص ذوي السمنة الزائدة .

بعض العادات الغير مرخصة لا من طبيب ولا من أخصائي ، بل هي مجرد حملات اعلانية لبعض الشركات ذات الأهداف التجارية 

التي لا تبالي بصحة الزبون نهائيا، اضافة الى بعض الشائعات المتداولة عبر صفحات التواصل الاجتماعي التي تضع بعض الوصفات الغير مطابقا تماما للمعايير الصحية ،

مثل الامتناع عن تناول عناصر غذائية معينة وغير ذلك من الأمور الأخطر من تعاطي تلك السموم .

لذلك وجب التطرق الى أخطر هذه الطرق الضارة بالصحة من أجل تفاديها ، والإقدام على افضل الطرق الصحية للتخسيس .

أمثلة عن أخطر طرق التنحيف :

أخطر طرق التنحيف

كما ذكرنا هناك العديد من الطرق المدمرة صحيا ، التي كان الهدف منها تجاري لا يمد بصلة اطلاقا للجانب الصحي ، هنا نذكر نوعان منها بحيث تأخذ شكلين مختلفين ، واحد عبارة عن منتجات والآخر عبارة عن شبه روتين :

منتجات التنحيف ذات الهدف التجاري :

وهي أخطر طرق التنحيف بتصريح من معظم أخصائيو الصحة ، يتم الترويج لها باحترافية تامة من قبل خبراء الإشهار لاغراء الأشخاص الذين يعانون من السمنة الزائدة وأعراضها .

فيتم استدراجه عن طريق العاطفة لطلب واقتناء هذه المنتجات ، التي يمكن أن  تعطي بعض النتائج المؤقتة نظرا لبعض العناصر المدرجة ضمن التركيبة الكيميائية . والتي تبدأ في استهداف بعض خلايا الجسم ، الأمر الذي يعطي اشارة لبداية  الاستهداف السام .

بحيث تتم اذابة بعض الخلايا الدهنية من مناطق معينة بالجسم عن طريق مواد يحتويها المنتج ، لتعطي نتيجة واضحة في وقت وجيز . حقيقة الأمر مختلف عما يبدو ، إذ يتم هنا تعريض الجسم لنوع خطير من التخلص الكيميائي للخلايا .

يمكن أن يخلف أضرار وخيمة نذكرها لاحقا .

أنواع هذه المنتجات :

مساحيق للشرب : 

وهي بودرة تخلط مع الماء او العصير لتعطي شراب ، يوصف حسب مروجيه لمرة أو مرتين في اليوم ، يزعم أنه يخلص الجسم من الدهون .

غير أنه يحتوي مواد يمكن أن تجعل مستخدمها يحس بالشبع لمدة طويلة جدا قد تصل الى عشر ساعات

الأمر واضح هنا لأن الجسم  يرتكز على الغذاء ، فإذا أقدمنا على طريقة استخدام عقار معين للقضاء على غريزة الإحساس بالجوع الطبيعية

فإننا نعلن الحرب على أعضاء الجسم التي اعتادت الغذاء الطبيعي عن طريق الأكل .

حبوب للقضاء النهائي على الاحساس بالجوع :

وهي أشبه بسابقتها من المنتجات ، بحيث تتخذ نفس الاستراتيجية التي تستهدف التأثير السلبي على انزيمات الهضم .

الأشخاص المقدمين على مثل هذا النوع من المنتجات يصرحون بالنتيجة المذهلة لها . لكنهم بمجرد بداية الاحساس بالأضرار الوخيمة على مستوى الأعضاء الحساسة الداخلية مثل الكبد والكلى والقلب ن وحتى بداية الأمراض الخطيرة .

تجدهم يتجهون لرفع دعوات قضائية للشركات التجارية الغير مبالية بصحة الزبون 

والتي في الحقيقة تعتبر شركات نصابة .

عادات تعتبر أخطر طرق التنحيف :

السمنة المفرطة

طرق التنحيف ليست مقتصرة على منتجات معينة كالتي سبق ذكرها ، بل هناك بعض العادات التي يمكن إدراجها ضمن قائمة أكثر التصرفات إلحاق للضرر الصحي .

الأمر أشبه بقيادة مركبة دون تزويدها بالوقود ، أو دون وضع متطلبات المحرك من زيوت وغير ذلك . هنا يجب أن ننبه إلى أن الجسم اذا لم يتلقى نصيبه من الركائز الغذائية اليومية

لا يعطي اشارة واضحة لتدارك الأمر من قبل صاحبه  ، بل يبدأ باستنزاف كل المغذيات المخزنة بالجسم

وبداية انهيار الخلايا ، نتيجة عدم تناول الأكل وشرب المياه 

فيبدأ الهدم التدريجي للجسم وتبدأ الخلايا بالموت البطيئ ، لتبدأ أعراض الكثير من الأمراض بالظهور التدريجي ، هنا نشير الى أن الامتناع عن تناول الطعام من أجل التنحيف لا يقل خطر عن المنتجات التجارية ذات التركيبة الكيميائية الضارة .

في الأخير يجب التنويه إلى أن أفضل طرق التخسيس تكون ببعض العادات الصحية الجيدة . التي تنفع الجسم دون المساس بالصحة العامة نذكر منها :

نصائح لتجنب أخطر طرق التنحيف :

– ممارسة الرياضة التي تساعد في التخلص من الدهون الضارة وتعطي الجسم شكل جميل منسق 

– الابتعاد عن الوجبات السريعة الضارة لامحالة 

– تنظيم البرنامج الغذائي والإكثار من الفواكه والخضراوات 

– تجنب تناول الحلوة بكل انواعها 

– النوم الكافي والمشي كثيرا ، هما أفضل روتين يومي 

– تفادي التنقل في الحافلة واستبدال السيارة بالدراجة 

هذه النصائح تعد ذات نتائج جد مرضية يكفي تجربتها فقط وترك تعليق للتأكد من رضا المتابعين .

لأي استفسار يرجى التوجه لقسم اتصل بنا .

walidclaoudio@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العودة إلى الأعلى